الموقع الرسمى لمصطفى بشير

السلام عليكم ورحمة الله
انت غير مسجل فى المنتدى , نرجوا ان نحظى بمعرفتك وتسجيلك , حتى تحصل على اكبر قدر من المعلومات لدينا وننتظر منك كل جديد ومفيد لاعضاء المنتدى مع تحيات بشير...
الموقع الرسمى لمصطفى بشير

    بين المكتبات الرقمية والإلكترونية والافتراضية

    شاطر
    avatar
    yoyo ibrahim

    انثى عدد المساهمات : 51
    تاريخ التسجيل : 26/02/2011
    العمر : 26

    بين المكتبات الرقمية والإلكترونية والافتراضية

    مُساهمة من طرف yoyo ibrahim في السبت مارس 12, 2011 3:52 pm

    بين المكتبات الرقمية والإلكترونية والافتراضية
    إضافة إلى مصطلح المكتبات الرقمية digital libraries، ثمة مصطلحات أخرى عديدة يتم استخدامها معه أحيانًا بصورة تبادلية. ومن هذه المصطلحات: مكتبات بلا جدران libraries without walls، ومراكز إدارة المعلومات information management centers ، ومكتبات سطح المكتب desktop libraries ، والمكتبات الشبكية networked libraries ، والمراكز العصبية nerve centers ، والمكتبات الإلكترونية electronic libraries ، والمكتبات الافتراضية virtual libraries. إلا أن أشهر هذه المصطلحات جميعا، إلى جانب المكتبات الرقمية، هي المكتبات الإلكترونية والمكتبات الافتراضية.
    وتنبغي الإشارة بدايةً إلى أن التفريق بين هذه المصطلحات لا يخلو من الصعوبة. كما نبادر إلى القول بإنه ليس ثمة اتفاق عام على أوجه الفرق بين هذه المصطلحات، للدرجة التي يتم استخدامها من قبل البعض بصورة تبادلية، وللدرجة التي ينفي البعض الآخر بعض هذه الأنماط من الوجود على الإطلاق.
    ويمكن القول بدايةٌ إن الفرق بين هذه المصطلحات يكمن في عنصرين رئيسين، هما: طبيعة المجموعات التي تتكون منها المكتبة، والحيز space أو المكان الذي تُتاح به هذه المجموعات.
    المكتبة الإلكترونية
    يفيد الدكتور حشمت قاسم (12) بأنه على الرغم من الاستعمال التبادلي في بعض الأحيان لمصطلحي "المكتبة الإلكترونية " و "المكتبة الرقمية " ، فإن أولها أوسع دلالة من الثاني حيث يشمل كلا من التناظري analog والرقمي digital ، بينما يقتصر الثاني على الشكل الرقمي فقط . وعادة ما تنشأ المكتبة الإلكترونية أو المكتبة الرقمية في مكان بعينه ، اعتمادا على الأوعية الإلكترونية القائمة بذاتها والقابلة للتداول بشكلها المادي الملموس ، سواء كانت مسجلة على أسطوانات ضوئية مكتنزة أو على وسائط ممغنطة.
    ويفيد روي تاننت (9) بأن المكتبة الإلكترونية هي مكتبة تشتمل على المواد الإلكترونية والخدمات التي تُقدم من خلالها، وتشمل هذه المواد الإلكترونية: جميع المواد الرقمية، إضافة إلى مجموعة متنوعة من أشكال المواد التناظرية analog formats. أي أن مصطلح المكتبة الإلكترونية تتضمن جميع المواد التي يمكن اقتناؤها من قبل إحدى المكتبات الرقمية، وعلى ذلك فإن الأولى أشمل من الأخيرة.
    من ناحية أخرى، قد يُطلق على المكتبة الإلكترونية: المكتبة المهجنة hybrid library ، أو المكتبة الآلية automated library ، أو المكتبة المتاحة على الخط المباشر on-line library . كما أنها قد تطلق أيضا على الفهرس العام المتاح على الخط المباشر OPAC.
    والحقيقة أن المكتبة الإلكترونية يمكن أن تشتمل على كل من المواد الإلكترونية والتقليدية، كما أنها يمكن أن تكون فحسب مكتبة مدارة بواسطة الحاسب الإلكتروني؛ ومن هنا جاءت تسمية المكتبة الآلية. أما مصطلح المكتبة المهجنة، فعادة ما يُستخدم للتركيز على حقيقة أن المكتبة تشتمل على كل من المواد التقليدية والإلكترونية. وأما مصطلح الأوباك أو الفهرس المتاح على الخط المباشر، فلا يتعدى كما هو معلوم كونه المقابل الإلكتروني لفهرس المكتبة البطاقي.
    والمكتبة الإلكترونية، أو المهجنة hybrid ، تقوم على كيان مادي ، إلا أنها تقدم خدماتها في صورتين: مادية، ورقمية (13). وتعني المكتبة المهجنة hybrid library التكامل بصورة ما بين كل من المكتبة التقليدية والمكتبة الرقمية integrating the traditional library with the digital library (13). فها هنا ثمة توازن بين كل من المواد الورقية المطبوعة والمواد الرقمية، مع ميل مستمر إلى اقتناء المواد الرقمية.
    ومن هنا يمكن القول إن المكتبات الإلكترونية هي مكتبات ذات كيان مادي Physical ، وتشتمل على مواد مختلفة ومتنوعة من أوعية المعلومات التقليدية والإلكترونية، وتُدار بواسطة نظام آلي يتوافر به الحد الأدنى من النظم الفرعية، كما أنها تقدم خدماتها في صورتين: مادية، ورقمية.
    وترى كل من ديان كوفاكز وإنجيلا الكردي (14) أنه يمكن إتاحة المكتبة الإلكترونية على الشبكة العنكبوتية. وهو نفس ما يقول له بريكز (13) من أن انتقاء المكتبة المهجنة لكل من المواد التقليدية والإلكترونية لا يعني أنها لا تفيد من العنكبوتية ؛ فهي تفيد منها كأداة لإيصال المعلومات delivery mechanism ؛ ومن نقطة الإتاحة هذه access point ينبغي على المستفيدين أن يكونوا قادرين على الوصول المباشر للمعلومات الإلكترونية. وتسمى المكتبة في هذه الحالة Web-based e-library أو المكتبة الإلكترونية المتاحة على العنكبوتية (14)، كما أنها يمكن أن تتيح الوصول إلى الفئات التالية من مصادر المعلومات :
    • مجموعة من المصادر التي تم تحويلها إلى صفحات عنكبوتية أو أية أشكال إلكترونية أخرى.
    • مجموعة من الخدمات التي تم توليفها adapted مع البيئة الإلكترونية.
    • مصادر الإنترنت المرقمنة.
    • بعض المواد الإرشادية التي أُعدت خصيصا لإتاحتها على العنكبوتية.
    • مجموعة من المصادر ذات القيمة المضافة من الروابط الفائقة على العنكبوتية [وهو ما يُسمى بالمكتبة الافتراضية].
    • مجموعة من المصادر الإلكترونية المجانية أو ذات الرسوم، مثل مراصد البيانات الوراقية أو ذات النصوص الكاملة.

    وغزير هو الإنتاج الفكري الذي يدعم وجود ما يُسمى بالمكتبة الإلكترونية (15)، كما يوجد على العنكبوتية كثير من نماذج هذا النمط من المكتبات
    المكتبة الافتراضية
    أما المكتبات الافتراضية virtual libraries ، فلا توجد سوى في الحيز الافتراضي virtual space ، وهو الفضاء المعلوماتي Cybercpase . ويرى حشمت قاسم (12) أنه لا يوجد ما يناظر المكتبات الافتراضية في المكتبات التقليدية، فالمكتبة الافتراضية تتجاوز الحدود المكانية و الجغرافية فضلا عن قدرتها على الجمع بين أكثر من فئة وظيفية واحدة للمكتبات يجمعها هدف مشترك.

    كما يرى المعجم العنكبوتي "أودليس" ODLIS (4) ، أن المكتبة الافتراضية هي مكتبة بلا جدران library without walls ، حيث أن مجموعاتها لا توجد على مواد ورقية أو فيلمية، أو أي شكل آخر ملموس ومتاح في موقع مادي physical location ، لكنها متاحة بصورة إلكترونية في شكل رقمي ويتم الوصول إليها عبر شبكات الحاسبات.
    ودافع المعجم إلى ذلك التعريف، هو أن مصطلح افتراضي virtual ، المقتبس من "الحقيقة الافتراضية" "virtual reality" ، يوحي بأن تجربة experience استخدام مثل هذا النوع من المكتبات ليس هو نفسه الشيء الحقيقي is not the same as the "real" thing . وبينما تعد التجربة ذات الصلة بالقراءة أو تصفح الوثائق على شاشات الحاسبات مختلفة في الحقيقة من حيث الكيف qualitatively عن قراءة نفس الوثيقة في شكلها المطبوع، إلا أنه ينبغي التأكيد على أن محتوى المعلومات هو نفسه بقطع النظر عن شكل المادةthe content information is the same regardless of format .
    ويرى البعض (16، 17، 18) أن المكتبات الافتراضية هي تلك الأدوات النسقية المتاحة على الشبكة العنكبوتية، والتي تقوم بتوفير مصادر معلومات مصنفة وفقا لمجموعة من التقسيمات الموضوعية، وعادة ما تكون هذه المصادر قد تم تقييمها ومراجعة محتوياتها من قبل مجموعة من المكتبيين والخبراء المتخصصين موضوعيًا (19). أي أنها محض روابط فائقة hyper links إلى مصادر أخرى متاحة على العنكبوتية، ومن ثم فإن الخدمة التي تقدمها هي في الأساس خدمة توجيهية أو إرشادية. وباختصار فإن هذا النوع من المكتبات يرتبط بالنادل المتاح عليه وجودًا وعدمًا ، أي أنه متاح مادام النادل موجودا، فإذا أُغلق النادل ذهبت المكتبة ولم تعد. وكما يفيد البعض (20)، فإن المكتبة هنا لا توفر مجموعة من المجموعات والخدمات بشكلها التقليدي، وإنما مجرد وصول إلى المجموعات access to that collection المتاحة على الشبكة.

    ويفيد كولر (16) بأن المكتبات الافتراضية هي مجموعة من مصادر المعلومات الموسوعية والموزعة، وكقاعدة عامة فإن الجامعات المختلفة ترعى مثل هذه المجموعات من الوثائق العنكبوتية ذات الجودة والموثوقية. ولعل هذا هو ما أفاد به هلفي رولا (21)، مطور المكتبة الافتراضية للإحصاء Virtual Library of Statistics، من أن المكتبة الافتراضية هي مجموعة من الروابط المنظمة في موضوع معين أو وفقـًا لتصنيف محدد. وعلى ذلك فإن هدف تلك المكتبة المذكورة هو بناء بوابة موضوعية توفر مصادر الإنترنت للمستفيدين؛ هذا مما يحسن إمكانات الخدمة الذاتية للمستفيدين، ومن ثم يخفف الضغط عن مكتب خدمات المعلومات بالمكتبة.
    وثمة مدى واسع من المصطلحات الدالة على هذا المفهوم (19، 22) مثل: الأدلة Directories، و الأدلة الموضوعية Subject directories ، والأدلة الإلكترونية Cyberguides ، وأدلة المواد المنتقاة Clearinghouses ، و فهارس مصادر الإنترنت Internet Resources Catalogues ، والبوابات or Portals Gateways ، و بوابات المعلومات Information gateways، و البوابات الموضوعية Subject Gateways ، … إلخ ؛ إلا أن مصطلح المكتبات الافتراضية هو أسبق هذه المصطلحات إلى الظهور على الشبكة. كما أن هناك كثيرًا من نماذج هذا النمط من المكتبات المتاح على العنكبوتية اليوم (23)
    وهكذا يمكن القول إن كل من المكتبات الرقمية والإلكترونية تشتمل على مصادر معلومات مادية محسوسة، كما أنها توجد من الأصل في مكان مادي محسوس؛ ويمكن لكلاهما أن يُتاح على شبكة داخلية لمجموعة محدودة من المستفيدين، كما يمكن أن يُتاح للعموم عبر الشبكة واسعة المدى. أما المكتبة الافتراضية فلا تشتمل على مصادر معلومات مادية محسوسة، كما أنها لا توجد من الأصل في مكان مادي محسوس. وعلى هذا فإن المكتبة الإلكترونية يمكن أن تكون أحد أقسام أو روابط المكتبة الافتراضية، لكنها لا تكون جزءًا من المكتبة الرقمية، لأن الأولى أشمل من الأخيرة. بينما يمكن للمكتبة الرقمية أن تكون أحد مكونات المكتبة الإلكترونية، كما أنها يمكن أن تكون أحد الروابط الفائقة المتاحة على إحدى المكتبات الافتراضية. كما أن المكتبة الافتراضية بدورها يمكن أن تمثل ببساطة أحد أقسام المكتبة الإلكترونية أو الرقمية.


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد مايو 27, 2018 11:27 pm